الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

مما قرأت اليوم/أرقٌ على أرقٌ


أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ
وَجَوًى يَزيدُ وَعَبْرَةٌ تَتَرَقْرَقُ
جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى
عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ
مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌ
إلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ
جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَفي
نَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ
وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ
فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ
وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي أنّني
عَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ منهُمْ ما لَقُوا
أبَني أبِينَا نَحْنُ أهْلُ مَنَازِلٍ
أبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنْعَقُ
نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍ
جَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا

أينَ الأكاسِرَةُ الجَبابِرَةُ الأُلى
كَنَزُوا الكُنُوزَ فَما بَقينَ وَلا بَقوا
من كلّ مَن ضاقَ الفَضاءُ بجيْشِهِ
حتى ثَوَى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيّقُ
خُرْسٌ إذا نُودوا كأنْ لم يَعْلَمُوا
أنّ الكَلامَ لَهُمْ حَلالٌ مُطلَقُ
فَالمَوْتُ آتٍ وَالنُّفُوسُ نَفائِسٌ
وَالمُسْتَعِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأحْمَقُ
وَالمَرْءُ يأمُلُ وَالحَيَاةُ شَهِيّةٌ
وَالشّيْبُ أوْقَرُ وَالشّبيبَةُ أنْزَقُ

وَلَقَدْ بَكَيْتُ على الشَّبابِ وَلمّتي
مُسْوَدّةٌ وَلِمَاءِ وَجْهي رَوْنَقُ
حَذَراً عَلَيْهِ قَبلَ يَوْمِ فِراقِهِ
حتى لَكِدْتُ بمَاءِ جَفني أشرَقُ
المتنبي
____________________________
سئل أحد الصالحين: أي الإخوان أحق ببقاء المودة؟ قال: الوافر دينه،الوافي عقله،الذي لاينساك على البعد،إن دنوت منه أدناك، وإن بعدت عنه راعاك،وإن استعنت به عضدك،مودة فعله أكثر من مودة قوله"
وعليه،،،،
فإن أحق الناس بجفاك: الذي إن دنوت منه أقصاك و إن راعيته جفاك و إن سر نساك و إذا ضاق ناداك
____________________________
سأترك حبكم من غير بغض ٍ _ وذاك لكثرة الشركاء فيه
واذا سقط الذباب على طعام ٍ _ رفعت يدي ونفسي تشتهيه
وتجـتـنب الاسـود ورد مـاء ٍ_اذا كان الكلاب ولغت فيه
اذا شرب الاسد من خلف كلب ٍ _ فذاك الاسد لا خيــر فـيـه
ويرتجع الكريم خميص بطن ٍ _ ولا يرضى مساهمه السفيه